وجه الحقيقة

قال رئيس حرب الفنالجزولي في تصريحات صحفية ( إن أي تسوية سياسية تعيد
إنتاج الأزمة في شراكة بين العسكر وقحت المركزي سنعمل على إسقاطها وتسويتها بالأرض وسنجعل هدفنا في الجولة الثانية من الثورة التصحيحية إسقاط السلطة الإنتقالية بشقيها العسكري والمدني فإن من يتحالف مع العملاء المستهدفين لقيم المجتمع المنتقصين للسيادة ليس شريفا ولا يستحق الدعم وبلادنا في غرفة الإنعاش لا يصلح لإنقاذها التردد وطول الإنتظار فإن التردد يزيد من التردي)*