وجه الحقيقة

الاتحاد الدولي للصحفيين يرحب بعودة نشاط الاتحاد العام للصحفيين السودانيين

 

رحب الاتحاد الدولي للصحفيين بقرار عودة الاتحاد العام للصحفيين السودانيين لممارسة نشاطة داخل السودان

، وقال أنتوني بيلانجي أمين عام الاتحاد الدولي للصحفيين: ” إن عودة اتحاد الصحفيين السودانيين لمزاولة عمله هو انتصار. كان قرار حله غير قانوني، والصحفيون السودانيون هم من يختار ممثيليهم وليس السلطات. نرحب بهذا لقرار وندعو الحكومة إلى احترام الحقوق النقابية وحرية الإعلام في البلاد

وفيما يلي نص التصريح الصادر عن الاتحاد الدولي للصحفيين

عاد اتحاد الصحفيين السودانيين الإثنين 11أكتوبر /تشرين أول، لمزاولة نشاطه رسميا بعد 3 اعوام من قرار السلطات العسكرية حله وتجميد أصوله. ويضم الاتحاد الدولي للصحفيين صوته لاتحاد الصحفيين الافريقيين في الترحيب بقرار التراجع عن حل الاتحاد ومطالبة الحكومة السودانية باحترام الحقوق النقابية وحرية الاعلام في البلاد.

أعلن المكتب التنفيذي للاتحاد العام للصحفيين السودانيين، تلقيه إخطارا رسميا، يوم 10 أكتوبر/تشرين أول، من مسجل التنظيمات بوزارة العدل بإلغاء قرار السلطات السودانية بحل الاتحاد الصادر في ديسمبر2019 .

وسيتم تحويل مقر اتحاد الصحفيين، الذي كانت تحتله قوة عسكرية، ليكون تحت ادارة لجنة لتسيير مهام الاتحاد المهني للصحفيين السودانيين وأن يعود الاتحاد لمزوالة نشاطته من تاريخ 11 اكتوبر/تشرين اول.

وهنأ اتحاد الصحفيين السودانيين في بيان له جميع اعضائه داخل وخارج السودان على إستعادة حقه القانوني واكد أنه سيزاول نشاطه إعتبارا من الثلاثاء 11 أكتوبر/تشرين أول.

وأضاف: ان لجنة التسيير ستقوم بترتيبات عملية توطئة لعقد الجمعية العمومية وعقد الانتخابات لاختيار القيادة الجديدة للاتحاد وانتخاب المكتب التنفيذي.

وكان اللمكتب التنفيذي لاتحاد الصحفيين السودانيين قد تقدم بعدة مذكرات طالب فيها السلطات الرسمية بإلغاء قرار حل الاتحاد واستعادة مقره في الخرطوم، ورفع الحظر عن أنشطته. كما أدان الاتحاد الدولي للصحفيين إلى جانب اتحاد الصحفيين الافريقيين مرارا قرار حل الاتحاد وتوقيف قادته ودعا إلى السماح بإستئناف نشاطه، معتبرا ماحدث إنتهاكا صارخا لحقوق الانسان.

وقال أنتوني بيلانجي أمين عام الاتحاد الدولي للصحفيين: ” إن عودة اتحاد الصحفيين السودانيين لمزاولة عمله هو إنتصار. كان قرار حله غير قانوني، والصحفيون السودانيون هم من يختار ممثيليهم وليس السلطات. نرحب بهذا لقرار وندعو الحكومة إلى احترام الحقوق النقابية وحرية الإعلام في البلاد