وجه الحقيقة

الاتحادي .. يعلن عن اتفاق بالتراضي على هيكل رشيق لإدارة الحزب خلال الفترة الانتقالية

الخرطوم : الحياة اليوم

قال الحزب الاتحادي الديمقراطي، ان وحدة الحزب مفتوحة لكل الاحزاب والفصائل الاتحادية ذات المرتكزات الفكرية المشتركة ، والواقفين على الرصيف ذي التوجهات الوطنية والوسطية.

وذكر في بيان أصدره اليوم ، إلى ان الانضمام لهذه الوحدة مكفول لكل هؤلاء إلا من أبى.

وأعلن الحزب عن اتفاق تم بالتراضي على هيكل رشيق لإدارة الحزب خلال الفترة الانتقالية من أجل إنجاز و تحقيق المشاركة التنظيمية عبر الطواف على الولايات للتبشير بالوحدة والترتيب لقيام المؤتمر العام لاجازة الدستور والبرامج الحزبية وانتخاب القيادات و واستكمال الهياكل التنظيمية وصولا لبناء الحزب الاتحادي الديمقراطي العملاق.

نص البيان

بسم الله الرحمن الرحيم

الحزب الاتحادي الديمقراطي
وحدة الوطن وحدة الحزب وحدة الهدف
“الحرية نار ونور, من أراد نورها فليصطلي بنارها” –

الزعيم المقيم اسماعيل الازهري
الرحمة والخلود لأرواح شهداء الوطن في علياءهم، والعودة للمفقودين وعاجل الشفاء للجرحي. والتحية للقابضين على جمر النضال.

ان مشروع بناء الدولة الوطنية ذات الرفاهية والكرامة والخدمات, تتطلب تمحيص التجارب السياسية وسبر اغوار الأسباب والنتائج, وفهم الواقع واستشراف المستقبل, كما تتطلب الممارسة الرشيدة لبناء قدرات مؤسسات الوطن, ورفع قيم انسانه, ليكون جديرا لحمل أمانة التكليف.

عليه, تأتي وحدة الحزب الاتحادي الديمقراطي كضرورة وطنية طال انتظارها, حيث يمثل الحزب تيار الوسط ورمانة الاتزان والاستقرار السياسي بين الاستقطاب اليميني واليساري.

وحيث يمثل الحزب قطاعات عريضة من جماهير الشعب السوداني التي لا تقيدها اي انتماءات خارجية أو عقائدية وإنما يميزها عن الآخرين انتماؤها الخالص للوطن.

واستشعارا للظروف الدقيقة التي يعانيها الوطن والأخطار الجسيمة التي تحدق به من كل جانب مما ينذر بانزلاقه نحو الفوضى وضياعه من بين ايدينا, تداعت مجموعة من الأحزاب و الفصائل والكيانات الاتحادية, وتسامت فوق الصغائر, وتوفرت لديها الإرادة السياسية للانخراط في وحدة حقيقية تقوم على المبادئ السامية للحزب, التي أرسى دعائمها الآباء المؤسسون الأوائل الذين ناضلوا من أجل الحرية والديمقراطية, وضد الانظمة الشمولية, وما بخلوا بالاستشهاد ببذل الأرواح و الغالي والنفيس من أجل كرامة الإنسان السوداني.

ودوننا استشهاد الزعيم اسماعيل الازهري في محبسه واستشهاد الشريف الحسين الهندي في منفاه. إضافة لعقد نضيد من قادة ارسوا معاني الوطنية والنزاهة وعفة اليد واللسان لحكم الدولة الوطنية.

وتتمثل مبادئ الحزب السامية هذه في:
السودان دولة مدنية ديمقراطية تعددية تحكمها القوانين الوطنية وتديرها المؤسسات ويتم تداول السلطة فيها برغبة الشعب عن طريق الانتخاب الحر.٠

المواطنة كأساس للحقوق والواجبات دون أي تمييز لعرق أو دين أو جهة أو نوع ذكر كان ام انثى, حفاظا على وحدة الوطن.

دستور دائم متفق عليه من جميع اصحاب المصلحة بالتشاور والتراضي المقدس و
الممارسة السياسية الراشدة, التي تؤدي إلى تشكل السيادة الوطنية الحقيقية ، والتى لن تكون الا بالعدالة وتوفير الحقوق العامة مقابل الواجبات
حماية للمصالح العليا للبلاد.

وعليه فقد تواثقت الاحزاب والفصائل والكيانات الاتحادية التالية على التخلق الثوري الرابع مستصحبين دروس الماضي و تجربة النضال الطويل ضد الاستبداد والتخلف, في كيان حزبي واحد باسم الحزب الاتحادي الديمقراطي المركز العام,

وهي:
الحزب الاتحادي الديمقراطي “الشرعية الثورية” برئاسة الشريف صديق الهندي
الحركة الاتحادية بقيادةعبد الوهاب خوجلي
التيار الاتحادي الحربقيادة الدكتور عبدالرحيم عبدالله
التيار الديمقراطي القومي بقيادةالشيخ احمد الطيب الشيخ زين العابدين
تجمع المهنيين الاتحاديين” القيادة الجماعية”

ويقوم الكيان الحزبي الجديد على مرتكزات فكرية مشتركة تتمثل في الآتي:

ديمقراطية التنظيم وشموليته في كل مناحي الحزب والترقي في هياكله فقط بناءا على الكفاءة التنظيمية والرصيد النضالي والانضباط الأخلاقي والإنجاز دون وصاية ولا توريث.

المنهج العلمي: الريادة في جمع مكونات المجتمع السياسية والاجتماعية للتوافق على رؤبة جامعة تجسد حلم الجماهير السودانية في سودان الغد وبمعاونة المتخصصين في المجال. وتنبثق عن هذه الرؤية الخطط الاستراتيجية والبرامج والسياسات.

ومن ثم وضع البرامج الخاصة بالحزب الذي يمثل منفستو الحزب الانتخابي لتنفيذ وترجمة الرؤية لبرامج على ارض الواقع.

التوجه العالمي: الانفتاح على تجارب الاحزاب الاشتراكية الديمقراطية الناجحة في العالم والتي حكمت وطورت دولها لعشرات السنين, كحزب المؤتمر الهندي وحزب العمال البريطاني وحزب العمال الآيرلندي وغيرها. والاستفادة من تجاربها وبرامجها وآليات عملها وبرامجها التدريبية في تأهيل الكوادر الشبابية.

تبني إطار اخلاقي انساني رفيع في الحكم الرشيد قوامه الصدق والامانة والاخلاص والمساءة والعمل الجماعي واحترام التراتبية.

تبني شعارات الثورة المجيدة في الحرية والسلام والعدالة وتبني أهدافها واتاحة فرص الترقي وتحمل المسئولية في الحزب لصانعيها من الشباب من الجنسين.

وحدة الحزب مفتوحة لكل الاحزاب والفصائل الاتحادية ذات المرتكزات الفكرية المشتركة. والواقفين على الرصيف ذي التوجهات الوطنية والوسطية. والانضمام لهذه الوحدة مكفول لكل هؤلاء إلا من أبى.
هذا وقد تم الاتفاق والتراضي على هيكل رشيق لإدارة الحزب خلال الفترة الانتقالية من أجل إنجاز و تحقيق المشاركة التنظيمية عبر الطواف على الولايات للتبشير بالوحدة والترتيب لقيام المؤتمر العام لاجازة الدستور والبرامج الحزبية وانتخاب القيادات و واستكمال الهياكل التنظيمية وصولا لبناء الحزب الاتحادي الديمقراطي العملاق.

الحزب الاتحادي الديمقراطي – المركز العام
20 مارس 2022م