وجه الحقيقة

مبادرة المجتمع المدني ترشح قانوني معروف رئيسا للوزراء

الخرطوم : الحياة اليوم

 

عقدت مبادرة المجتمع المدني ، مؤتمرا صحفيا بمركز ” الحاكم ” الثلاثاء 22مارس 2022م اعلنت فيه ترشيح القانوني المعروف د.عادل عبد الغني رئيسا للوزراء في السودان

وقطع المتحدثين ، على أن عبد الغني هو الإصلح لمنصب رئيس الوزراء في هذه المرحلة ، وقادرا على تحقيق أهداف الثورة والثوار والخروج بالبلاد من دائرة الاحتقان والغبن الى دائرة التنمية والنهضة.

وقال ” الترس ” احمد عبد المتعال ، تمر البلاد بمنعطف خطير يتطلب اختيار الرجل المناسب للمكان المناسب ، ويرى ان ترشيح المبادرة لعبد الغني جاء في وقته بالتالي التعامل مع القضية بصدق وأمانة مما يساهم في وقف ” نزيف ” الدماء

و استعرض المتحدث صديق دهب ، السيرة الذاتية للمرشح ، مؤكدا حاجة البلاد له ومقدرته على مسح ” الدغائن” ، مشيرا الى نجاحه في قضية الشهيد احمد الخير الامر الذي يؤكد قوميته وكفاءته القانونية بالتالي تحقيق العدالة

من جانبه مدح المتحدث بدر الدين العطبراوي مرشح المبادرة ، وتابع ” اننا نرشح رجل المهمات الصعبة لتحقيق العدالة ” ، مشيرا ان الدولة تنقصها العدالة ، مشددا على وجوب قيام دولة القانون ، وتابع ” الخلل الان في الميزان وعدم وجود دولة ، منتقدا ما يتعرض له الثوار وكافة المواطنين في الشوارع من عنف

واضاف دهب ، ينقص السودان العمل وليست السياسة ، وللمحافظة على الثورة لجأت المبادرة لرجال القانون ، داعيا الى اهمية قيام الجمعية التأسيسية التي تقود لبرلمان ومجلس تشريعي ، ومحاربة الغلاء وجشع التجار ، داعيا العسكر منح الثوار والشباب الفرصة ، مؤكدا انهم قادرين على أحداث العدالة ، مشددا على أهمية الالتفات الى تطبيق الخطة الرواندية واللجوء الى الزراعة والتكنولوجيا والنهضة المستدامة ، مناديا الكوادر الطبية التضامن مع الثوار ومعالجة المرضى .

فيما حملت إخلاص صلاح قرنق، السيادي مسؤولية العنف ضد الثوار جرائم القتل والفقر وتعطيل التعليم والجوع الذي تعاني منه الكثير من الاسر ، وطالبت بقانون العدالة وقالت ” الشعب يعيش حالة زواج عرفي مع الدولة ”

واشارت قرنق ، الى معاناة وظلم يلحق المراءة السودانية جراء قتل الأبناء في المظاهرات ، لافتة الى غياب ملحوظ للمسؤولين في ” بيوت ” العزاء ، وقالت هناك معاناة كبيرة تواجه أمهات الشهداء حيث يتعرض بعضهن للطرد من ” بيوت ” الإيجار

واقرت ” قرنق” ، بأن دعمها لقرارات الإصلاح كانت خاطئة وتابعت العسكر ” عاسوها فطيرة وما بقوا قدرها” ، متسائلة عن سيادة البلاد امام التدخلات الخارجية ، واردفت ” الناس ديل ما عندهم سيادة لانهم ما كربوا القاش ” ، وأرجعت دعمها لترشيح عبد الغني لأسباب كثيرة اولها تحقيق العدالة لشهداء فض الاعتصام

من جانبه قال رئيس منظمة ” همنا البلد ” احمد جعفر المعروف ب” ابو الرجال” ، ” الحل في عادل ” باعتباره شخصية مجتمعية لها قبول كبير بين اليسار واليمين ، لافتا ان مشكلة السودان مشكلة مجتمع في المقام الاول