وجه الحقيقة

المبادرة الشعبية لتعزيز العلاقات السودانية المصرية تحذر

الحياة اليوم

تستقطب أحداث السودان وتطورات الأوضاع فيه اهتماماً دولياً وإقليمياً كبيراً في هذه الآونة الحرجة من تاريخ بلادنا ، وتشكل مسارات تلك الأحداث ومآلاتها أهمية بالغة للمنطقتين الأفريقية والعربية بحكم تأثيرات الأمن والسلام والاستقرار أو عدمها.وفى الوقت الذى يؤثر فيه ما يحدث فى السودان بصورة مباشرة على الشطر الشمالى لوادى النيل ، فقد اتسمت ردود الفعل المصرية بتجنبها التدخل فى الشؤون الداخلية للسودان وإعلان دعمها عوضاً عن ذلك ، لخيارات السودان وطموحات شعبه بما يعزز فى النهاية من سعى البلدين المشترك لجعل تعاونهما المشترك نموذجاً يحتذى فى المنطقتين العربية والأفريقية، بما يملكان من مقومات و موارد وثروات

وظلت تطورات أوضاع السودان تستقطب وبصفة خاصة اهتماماً رسمياً وشعبياً فى الشقيقة (مصر) ، بحساب الخصوصية التى ظلت تميز علاقات البلدين ووشائج التاريخ و الجوار المشترك وتداخلات السكان والقربى ومشتركات الثقافة والاجتماع وخلافها.
إن المبادرة الشعبية لتعزيز العلاقات السودانية المصرية إذ تحذِّر من مغبة الوقوع فى شراك هذه المخططات البائسة للإضرار بالعلاقات السودانية المصرية وضرورة التيقظ إزاء مكرها السئ ، فإنها تثق في قدرة أبناء وبنات السودان على إيجاد الحلول لمشاكل البلاد كما تؤكد على أن علاقات السودان ومصر سوف تظل دعماً لسودان قوى ومزدهر وقيمة مضافة لتقدم وانطلاقة وادى النيل لتحقيق كافة الأهداف المبتغاة
إن المبادرة الشعبية لتعزيز العلاقات السودانية المصرية إذ تحذِّر من مغبة الوقوع فى شراك هذه المخططات البائسة للإضرار بالعلاقات السودانية المصرية وضرورة التيقظ إزاء مكرها السئ ، فإنها تثق في قدرة أبناء وبنات السودان على إيجاد الحلول لمشاكل البلاد كما تؤكد على أن علاقات السودان ومصر سوف تظل دعماً لسودان قوى ومزدهر وقيمة مضافة لتقدم وانطلاقة وادى النيل لتحقيق كافة الأهداف المبتغاة

  1. نبض السودان