وجه الحقيقة

خبراء علاقات دولية يتاسفون على أحداث كريندق في ظل إتفاق جوبا

الحياة اليوم

وصف خبراء في العلاقات الدولية تجدد النزاع القبلي بولاية غرب دارفور بالحدث المؤسف وقالوا أنه لايمكن إستمرار نزيف الدم بين أبناء الوطن في ظل إتفاق جوبا لسلام السودان وقال د.عاصم مختار الخبير في العلاقات الدولية
أن الأحداث التي تجددت في منطقة كريندق بغرب دارفور ألحقت أضرارا بالغة بأمن وإستقرار المواطنين مؤكدا علي ضرورة معالجة جذور المشكلات القبلية لأنها تكررت كثيرا في الأونة الأخيرة. ونوه د.عاصم إلي المجهودات التي كان قد بذلها قائد ثاني قوات الدعم السريع الفريق عبدالرحيم دقلو إبان أحداث كريندق الثانية ونجاحه في طي صفحة الخلافات بين قبيلة المساليت والقبائل العربية وذلك من خلال التوقيع علي إتفاق وقف العدائيات والذي تم بموجبه إحتواء المشكلة تماما. وثمن الخبير في العلاقات الدولية الأدوار الوطنية العظيمة التي قام بها الدعم السريع في إستتباب الأمن والاستقرار في ربوع دارفور من خلال إنتشار قوات درع السلام التابعة له وقيامها بواجبها في حماية المدنيين وتأمين المتشآت والمرافق الحكومية.
وطالب الخبير في العلاقات الدولية بضرورة تمكين القوات النظامية وتوفير الإمكانيات اللازمة لها حتى تضطلع بدورها في إستدامة الأمن والاستقرار في دارفور داعيا الى حقن الدماء بين السودانيين لاسيما في ظل هذا الشهر الفضيل. وأكد أهمية إلتزام القبائل بتنفيذ المواثيق التي وقعتها وعدم النكوص عنها وذلك بإعتبارها إتفاقيات ملزمة يجب الوفاء بها.