وجه الحقيقة

*إشارات* *راشد عبد الرحيم* *ننتصر أو نموت*

جيشنا السوداني من اعظم الجيوش في العالم و المنطقة .
يعرف عن جيشنا تفرده بقوة المقاتل و لاجله حكم محمد علي السودان . حارب جنودنا بقوة في كل العالم مع الجيوش الوطنية من المكسيك الي مصر منذ العدوان الثلاثي و فلسطين و في أفريقيا من جنوبها إلي جوارها القريب في القرن الأفريقي . جنودنا كانوا دوما من أفضل الجنود بسالة و تدريبا في مؤسسات القوات المسلحة في التدريب القتالي و الأكاديمي من وادي سيدنا و إلي المعاقيل و جبيت للجنود و الضباط من كل العالم . تدرب في مؤسساته جنودا من كل العالم و خاصة من الخليج العربي . تلقي جنودنا تدريبا و تأهيلا في أعظم الدول من مصر و إلي أمريكا .
جيشنا تفرد بتصنيع حربي متطور و متقدم يصنع الأسلحة الخفيفة والثقيلة من المدرعات إلي المركبات و المدفعية و الطائرات و كافة برمجبات و نظم الأسلحة من الدفاع الجوي إلي الصواريخ و العتاد بكافة انواعه من ملابس و ذخائر و مؤن .
ظلت القوات المسلحة أمينة علي مؤسساتها الصناعية و العلمية و الإستخبارية و لم تشهد خيانة و إفشاء لإسرارها .
تمتع جيشنا بحاضنة و دعم شعبي رصين من أطفالنا و كل الشعب السوداني من كافة أفراده العلماء و الشعراء و المطربين .
منذ إنطلاق شرارة الحرب في الخامس عشر من أبريل الماضي حافظ جيشنا خلالها علي القيادة العامة و كافة مقاره و أسلحته من المدرعات إلي الذخيرة و سلاح الأسلحة واجه خلالها. خيانة الدعم السريع الذي تنكر للضباط الذبن سندوه بخبراتهم وعلمهم و جهودهم و أنقلب علي رفقة السلاح .
اليوم إذا وقعت خيانة في هذا الجيش العظيم فإنها لن تكون إلا محطة و إنتقالا إلي مزيد من الثبات و التطور .
إذا خان هذه الجيش ضابط برتبة لواء فقد ثبت قادة كبار ارفع رتبة و أقوي شكيمة منهم لواء حفر قبره بيديه و دفن فيه و ظل إخوته من الضباط العظام و الجنود صمودا في المعركة قرابة العام فارقوا فيها الأسر و طيب العيش و طعموا من جاف الطعام و قليله .
هذا جيش لن تكسره خيانة و لن يهزه فقدان معركة و لا شائعات مصنوعة و لا إعلام مأجور .
سنظل ندعم جيشنا و نثق فيه منتصرا او فاقدا لمعركة و لن يكون السودان إلا بقواته المسلحة تحميه و تصون عرضه و تحفظ أرضه و مواطنينه .
نحن مع الجبش ننتصر أو نموت .