وجه الحقيقة

في اجتماع مركز عمليات الطوارئ الصحية. وزير الصحة الاتحادي المكلف يشارك اسفيريا ويوجه باعداد خطة طوارئ الخريف.

كيلا :الحياة اليوم

عقد مركز عمليات الطوارئ الصحية اجتماعه الدوري اليوم الثلاثاء بقاعة الطوارئ الصحية بمعمل الصحة العامة بمدينة كسلا ،بعرض تقارير مفصلة عن الوضع الوبائي بالبلاد، تقرير عن الحملة القومية لمكافحة نواقل الأمراض، تقرير أنشطة تعزيز الصحة، تقرير وضع الملاريا، بجانب تقرير تدخلات الاستجابة لوباء الكوليرا، فضلاً عن تقرير عن معمل الصحة العامة القومي، والحالة التغذوية بالبلاد، وتقرير حول حملة الكوليرا بولاية كسلا وعدد من الولايات، وكذلك تقرير عن الإمداد الدوائي.


ووجه وزير الصحة الاتحادي المكلف د. هيثم محمد ابراهيم والذي شارك في الاجتماع اسفيريا، بوضع خطة الاستعداد لطوارئ الخريف (نحتاج لشد العزم قبل بداية الخريف)،مشددا على توصيل الخدمات لكل الولايات بمافيها المتأثرة بالحرب بالتنسيق مع المنظمات وقادة المجتمعات المحلية سواء خدمات مباشرة أو إمداد، مثمنا استمرارية العمل بعقد الاجتماع الدوري لمركز عمليات الطوارئ وعرض التقارير.
فيما قال مدير الإدارة العامة للطوارئ الصحية ومكافحة الاوبئة بوزارة الصحة الاتحادية بالإنابة د. الفاضل محمد محمود في تصريح صحفي عقب الاجتماع، إن الاجتماع ناقش الأوضاع الصحية بمافيها الاوبئة حيث تلاحظ من خلال التقارير انخفاضا في حالات الكوليرا في الولايات المتاثرة بالمرض والتي من ضمنها البحر الأحمر، وايضا حالات حمى الضنك، في حين ارتفعت حالات الإصابة بالملاريا خاصة بولايات الشمالية، نهر النيل وشمال دارفور.
وأشار محمود، إلى الاستعداد المبكر لوضع خطة الاستعداد لطوارئ الخريف وتحديد الحاجة للإمداد، لافتا إلى أن الاجتماع أمن على توصيل الإمداد الدوائي والتغذوي للمناطق المتأثرة بالحرب عبر دولة تشاد لولايات دارفور، فضلا عن تسهيل إجراءات توصيل الإمداد الدوائي للخرطوم والجزيرة، ووضع خطة واضحة للتدريب على البروتكول العلاجي والتشخيصي لحالات الملاريا، وتنفيذ حملات مكافحة نواقل الأمراض في 9ولايات.
وأشاد محمود، بالمنظمات الداعمة ومنها اليونسيف، صندوق إعانة المرضى الكويتي والصحة العالمية.