وجه الحقيقة

*في اجتماع مركز عمليات الطوارئ الاتحادي*. *التقارير تكشف انخفاضا في معدلات الإصابة بالأمراض الوبائية*.

الحياة اليوم

كشفت التقارير الواردة لوزارة الصحةالاتحادية،عن انخفاض في معدلات الإصابة بالأمراض الوبائية المتمثلة في الكوليرا وحمى الضنك بالولايات المتأثرة بها،عدا الإرتفاع الطفيف في حمى الضنك بولايات شمال كردفان،شمال دارفور وكسلا*.
وقال مدير الإدارة العامة للطوارئ الصحية ومكافحة الاوبئة بالإنابة د.الفاضل محمد محمود في تصريح صحفي عقب الاجتماع رقم 31 لمركز عمليات الطوارئ الاتحادي اليوم بقاعة الاجتماعات بمعمل الصحة العامة بمدينة كسلا إن الاجتماع ناقش تقارير الاوبئة والذي اعدته إدارة الترصد والمعلومات حيث ظهر جليا انخفاضا في معدلات الأمراض الوبائية وعدم التبليغ عن حالات وفاة جديدة، وتقرير تعزيز الصحة والذي شمل التدخلات في الكوليرا وحمى الضنك والفرق المسرحية والفرق الجوالة، فضلا عن تقرير الحجر الصحي(المعابر الجوية..البرية والبحرية) بمافيه من أنشطة منفذة لمراقبة الأوضاع الصحية في نقاط العبور وتحديات وتوصيات.
ولفت محمود، إلى نقاش سير العمل بالمستشفيات والمراكز الصحية ودعم الولايات المتأثرة بالحرب (ولايات كردفان ودارفور) لتنفيذ الأنشطة لمجابهة الامراض الوبائية. وضمان استمرار الخدمة فيها، معلنا عن تكوين فريق عمل من إدارات الوزارة المختلفة، منوها إلى التأمين على إستمرار العمل الخاص بولاية الجزيرة حيت كونت لجنة من إدارات الوزارة والصحة بالولاية لضمان ديمومة الخدمات.
فيما نوه محمود، إلى مناقشة سير الحملة القومية لمكافحة الأمراض والاصحاح البيئي وتعزيز الصحة وعرض تقارير مفصلة عنها. مشيرا إلى التأمين على مواصلة وضع خطة الاستعداد المبكر لطوارئ الخريف مع استمرار تكثيف الأنشطة في المناطق المتأثرة بالاوبئة، والتشديد على التنسيق الجيد بين الصحة والمنظمات بتفعيل الترصد المرضي ومراقبة الأوضاع الصحية، وتفعيل مكتب الصحة والتغذية بمفوضية العون الإنساني لتسهيل الإجراءات مع المنظمات والتأكد من تنفيذ الأنشطة. واقر محمود، بان انقطاع شبكات الاتصال اسهم في خفض عدد الولايات المبلغة عن الأمراض الوبائية إلى 6ولايات من جملة18ولاية ممايستدعي ايجاد بدائل للتواصل مع الولايات لمراقبة الأوضاع الصحية وتجنب الانفجارات الوبائية.