وجه الحقيقة

*إعلام إسرائيلي: اتفاق تبادل المحتجزين مع حماس سيوقع قبل بداية شهر رمضان*

العربية.نت – وكالة أنباء العالم العربي
قالت هيئة البث الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، إن الوسطاء المصريين والقطريين في صفقة تبادل أسرى مرتقبة بين حركة حماس وإسرائيل أكدوا أن توقيع اتفاق التبادل سيكون قبل العاشر من شهر مارس آذار المقبل.

وأشارت الهيئة إلى أن الوسيطين أبلغا الولايات المتحدة بهذه المعلومات، وأكدا أن التوقيع سيكون قبل بداية شهر رمضان.

وكان مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض، جاك سوليفان، قد أكد أن إسرائيل ومصر وقطر وأميركا توصلت إلى تفاهم بشأن “الملامح الأساسية” لصفقة الأسرى من أجل الإعلان عن هدنة مؤقتة.

وأضاف سوليفان، في تصريحات الأحد، أن الصفقة لا تزال قيد التفاوض ويجب أن تكون هناك مناقشات غير مباشرة بين قطر ومصر مع حماس.

كذلك قال إن بايدن لم يطلع بعد على خطة إسرائيل بشأن عملية رفح، مشيراً إلى أن واشنطن ترى ضرورة عدم المضي قدما في عملية رفح بدون وجود خطة لحماية المدنيين.

استئناف المحادثات
جاء ذلك عقب استئناف محادثات في الدوحة تهدف للتوصل إلى هدنة في قطاع غزة ستعقبها جولة أخرى في القاهرة بمشاركة مسؤولين أميركيين وإسرائيليين ومن حركة حماس، بحسب ما نقلت قناة فضائية مصرية الأحد عن مصادر مطلعة.

ونقلت قناة “القاهرة الإخبارية” عن مصادر مصرية “استئناف مفاوضات التهدئة بقطاع غزة، من خلال اجتماعات على مستوى المختصين تعقد بالعاصمة القطرية الدوحة، وأخرى تعقبها في القاهرة”.

كما تابعت نقلا عن المصادر أن “مباحثات الدوحة والقاهرة تجري بمشاركة مختصين من مصر وقطر والولايات المتحدة وإسرائيل، بالإضافة إلى وفد من حركة حماس”.

إسرائيل تعتبر تفاؤل بايدن بشأن قرب إبرام صفقة لتبادل الأسرى مع حماس بلا أساس
فيديو العربية
إسرائيل تعتبر تفاؤل بايدن بشأن قرب إبرام صفقة لتبادل الأسرى مع حماس بلا أساس
لا نتائج في القاهرة
وكانت القاهرة شهدت في وقت سابق من هذا الشهر محادثات على مستوى عال بين وفود أميركية وقطرية وإسرائيلية سعيا لوقف الحرب بين إسرائيل وحماس في غزة لم تفض إلى أي نتائج تذكر.

والسبت أعطى مجلس الحرب الإسرائيلي الضوء الأخضر لإرسال وفد إلى قطر قريبا، لمواصلة المناقشات التي جرت في الأيام الأخيرة في باريس بهدف التوصل لاتفاق هدنة في غزة يشمل إطلاق سراح الأسرى.

وكان وفد إسرائيلي برئاسة رئيس الموساد ديفيد برنيع توجه إلى باريس الجمعة لمتابعة مشروع هدنة نوقش في العاصمة الفرنسية نهاية كانون الثاني/يناير مع نظيريه الأميركي والمصري ورئيس وزراء قطر.

ويتزايد القلق في مدينة رفح حيث يتكدس ما لا يقل عن 1,4 مليون شخص، نزح معظمهم من القتال، في حين يلوح شبح عملية برية واسعة يعدّ لها الجيش الإسرائيلي.