وجه الحقيقة

وزير الزراعة:لم ولن تحدث مجاعة في السودان ولكن

بورتسودان :هويدا حمزة

أجاز وزير الزراعة دكتور ابوبكر عمر البشرى تقرير منظمة الفاو وقال أن التقرير لم يتحدث عن مجاعة حدثت او ستحدث بالسودان مؤكدا أنها تحدث بالجفاف أو الآفات فقط وليس بالحروب بيد انه عاد وقال انها اي الحروب اثرت على الانتاج لانه يحتاج الى تحريك مدخلات واسمدة في ظل صعوبة الحركة من والى مناطق الانتاج وعدد البشرى في المؤتمر الصحفي الذي عقده ظهر اليوم رفقة محافظ مشروع. الجزيرة بفندق البصيري ومدير مشروع الرهد ووفد منظمة الفاو عدد المشاكل التى اعترضت الموسم الزراعي من بينها صعوبة ومحدودية توفير المدخلات كذلك ارتفاع فى اسعار التقاوي الامر الذى اثر فى المساحات المزروعة والتى تاثرت ايضا نتيجة لدخول الدعم السريع فى ولايات دارفور كما ان موسم الامطار توزيعه غير منتظم بل اقل من المتوسط في بعض الولايات المنتجة اضافة الى بعض فترات الجفاف. واشاد الوزير بتقرير منظمة الفاو وقال انه لم يتطرق الى حدوث مجاعة في السودان ولكنه اشار الى وجود نقص في الغذاء وقال ان الحروب لا تتسبب في مجاعات بل المجاعات تسببها الافات والجفاف.
ونفى الوزير ان تكون بعض مناطق البلاد معرضة للمجاعة وقال رفعنا شعار السودان لن يجوع وقررنا زراعة ٣٦ مليون فدان ركزنا على الذرة والدخن وزرعنا 23 مليون فدان ذرة ولكن الحرب كانت بالنسبة لنا مفاجاة كما وزعنا ١٧ الف طن تقاوى من بينها١٠ الف طن من بنك التنمية الافريقي واشار الى صعوبة فى توصيل التقاوى والاسمدة لدارفور والخرطوم وكردفان والوقود ايضا هنالك صعوبة قي توصيلها بذلنا جهودا عبر القوات المشتركة . واضاف البشرى (عملنا على رش الافات بمبلغ ٧ مليون يورو مبيدات وجمع الوقود وبدات شركات الرش فى كل ولايات السودان ماعدا دارفور وبعضها وكانت مكافحة ناجحة وقضينا على الافات.


وعدد وزير الزراعة ماتم خلال الموسم السابق من انتاج الذرة بحوالى ٣ مليون طن مقارنة بالعام الماضي و٥ مليون طن اما الدخن فحوالى ٦٣٣ الف طن مقارنة بالسنة الماضية اكثر من ٢ مليون طن ، والقمح ٣٧٧ طن مقارنة بالعام السابق الذى انتج ٤٧٦ طن ، وأقر بوجود مشكلة في زراعة القمح لعدم توفر المساحات فالمروية منها حوالى ٦ مليون فدان. اما ١٧٢ مليون فدان فهى مساحات غير مروية واضاف البشرى:( القمح محصول صارم ،يحب الالتزام بالضوابط ونسعى للوصول للاكتفاء الذاتي) البشرى اشتكى من انه ونظرا للصراع الدائر حاليا فان ايصال المواد الغذائية يواجه رفضا من قوات الدعم السريع وهؤلاء يعانون من اعتراض وصول المدخلات, ودعا دعو وكالات الامم المتحدة للمشاركة فى ادخال الغذاء للمواطنين فى مناطق سيطرة الدعم السريع وادخال المدخلات للموسم القادم ..