وجه الحقيقة

السودان يحتفل باليوم العربي للتقييس✍️

الحياة اليوم

تحتفل المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتقييس والتعدين باليوم العربي للتقييس الذي يصادف الخامس والعشرين من كل عام.

وأعلنت الأستاذة رحبة سعيد عبد الله المدير العام للهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس عن احتفال السودان بهذه المناسبة تحت شعار: التقييس لاقتصاد مزدهر ومجتمع حيوي ومستدام.

مشيرة الى ان الاحتفال يمثل تظاهرة عربية سنوية لنشر التوعية والتعريف بأهمية التقييس في مختلف مناحي الحياة.

وأكدت رحبة على الدور المحوري الذي يؤديه التقييس في تعزيز النمو الاقتصادي والارتقاء بجودة المنتجات وزيادة قدرتها التنافسية وتيسير إنسيابها وتقليص العوائق الفنية على التجارة من خلال الإعتراف المتبادل بشهادات المطابقة والاعتماد.

مضيفة في رسالتها بمناسبة الاحتفال أن التقييس يساهم في تعزيز المجتمعات الحيوية بتوفير أفضل الممارسات التي تمكنها من التعاون بين أفراد المجتمع بشكل أفضل في جميع مجالات الحياة مثل التعليم والصحة العامة ، البنية التحتية ، الإتصالات والابتكار.

وفي هذا الصدد جددت التزام الهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس بالقيام بأدوارها الرئيسة في حماية المستهلك والاقتصاد بجانب تعزيز دورها في خدمة المجتمع خلال في زمن الحرب بالقيام بأنشطة المسؤولية المجتمعية تجاه المتأثرين والنازحين معلنة عن مبادرة استمرار العملية التعليمية للأطفال في دور الايواء بالتعاون مع وزارة التربية والتوجيه بولاية كسلا.

وعبرت رحبة عن تقديرها للعاملين في مجال التقييس والشركاء من الجهات الحكومية والخاصة والإعلام في نشر ثقافة وتطبيق المواصفات والمقاييس وحفظ حقوق المستهلكين.
تحتفل المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتقييس والتعدين باليوم العربي للتقييس الذي يصادف الخامس والعشرين من كل عام.

وأعلنت الأستاذة رحبة سعيد عبد الله المدير العام للهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس عن احتفال السودان بهذه المناسبة تحت شعار: التقييس لاقتصاد مزدهر ومجتمع حيوي ومستدام.

مشيرة الى ان الاحتفال يمثل تظاهرة عربية سنوية لنشر التوعية والتعريف بأهمية التقييس في مختلف مناحي الحياة.

وأكدت رحبة على الدور المحوري الذي يؤديه التقييس في تعزيز النمو الاقتصادي والارتقاء بجودة المنتجات وزيادة قدرتها التنافسية وتيسير إنسيابها وتقليص العوائق الفنية على التجارة من خلال الإعتراف المتبادل بشهادات المطابقة والاعتماد.

مضيفة في رسالتها بمناسبة الاحتفال أن التقييس يساهم في تعزيز المجتمعات الحيوية بتوفير أفضل الممارسات التي تمكنها من التعاون بين أفراد المجتمع بشكل أفضل في جميع مجالات الحياة مثل التعليم والصحة العامة ، البنية التحتية ، الإتصالات والابتكار.

وفي هذا الصدد جددت التزام الهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس بالقيام بأدوارها الرئيسة في حماية المستهلك والاقتصاد بجانب تعزيز دورها في خدمة المجتمع خلال في زمن الحرب بالقيام بأنشطة المسؤولية المجتمعية تجاه المتأثرين والنازحين معلنة عن مبادرة استمرار العملية التعليمية للأطفال في دور الايواء بالتعاون مع وزارة التربية والتوجيه بولاية كسلا.

وعبرت رحبة عن تقديرها للعاملين في مجال التقييس والشركاء من الجهات الحكومية والخاصة والإعلام في نشر ثقافة وتطبيق المواصفات والمقاييس وحفظ حقوق المستهلكين.