وجه الحقيقة

*عرض التقارير النهائية للحملة القومية لمكافحة نواقل الأمراض لولايتي سنار والنيل الأزرق*

*استعرض اجتماع الغرفة المركزية للحملة القومية لمكافحة نواقل الأمراض لمتابعة سير انشطة الحملة،بمناقشة التقريرين النهائيين لولايتي سنار والنيل الأزرق، بجانب سير الأنشطة في بقية الولايات*.

*وقالت مديرة ادارة مكافحة الناقل بصحة سنار اخلاص الفاضل،إن الحملة كانت في الفترة من 8-28مارس في4محليات،لافتة إلى زيادة في الإصابة بالكلزار مع ارتفاع في كثافة نواقل الأمراض ممايستدعي تنفيذ المزيد من المسوحات والتفتيش المنزلي وتقوية النظام الصحي،فيما طالبت مديرة ادارة الرعاية الصحية الأساسية فاطمة محمد عبدالحليم، بالتدخل العاجل لمكافحة الذبابة الرملية،منادية بمزيد من الدعم الاتحادي*.
*ودعا المدير العام لوزارة الصحة بسنار د.ابراهيم العوض،إلى استمرار الحملة عقب عطلة عيد الفطر،منوها إلى نجاحهم في محاصرة حمى الضنك*.
*في حين اشار مدير إدارة مكافحة نواقل الأمراض بوزارة الصحة باقليم النيل الأزرق احمد كرمنو،إلى تنفيذ الحملة في محافظتي الروصيرص والدمازين من جملة 7محافظات في الفترة من 5-25مارس، لافتا إلى انخفاض نواقل الأمراض،منوها إلى جملة من التحديات والتوصيات*.
*ونوه مدير الإدارة العامة لصحة البيئة ورقابة الأغذية بالصحة الاتحادية د.عادل خليفة،إلى ضرورة توفير المكون المحلي وآلية لاستمرار الأنشطة الروتينية وخطة واضحة في سبيل ذلك،معلنا مواصلة دعم انشطة صحة البيئة عقب عطلة العيد*.
*وقطع مدير مكافحة نواقل الأمراض بوزارة الصحة الاتحادية حمزة سامي الجاك،بنجاح الحملة بكل التدخلات والمحاور التي تم تنفيذها والتي جاءت بناءا على نتائج ارتفاع الاوبئة بمحليات معينة، ولهذا جاء الدعم للمحليات التي تعدت العتبة الوبائية او فيها ارتفاع بحمى الصنك،لافتا إلى ان وزارة الصحة الاتحادية تتدخل في حالة الاوبئة في حين ان العمل الروتيني دور المكون المحلي ودور الولاية،واضاف فعدم استمرار الروتيني يعود بنا لنقطة الصفر،داعيا الولايات والمدراء العامين لوزارات الصحة بالاهتمام بالعمل الروتيني*