وجه الحقيقة

*والي الخرطوم يزور عدد من الرموز والشخصيات العامة المتأثرة بممارسات المليشيا المتمردة

الخرطوم : الحياة اليوم

إستهل والي الخرطوم الأستاذ أحمد عثمان حمزة زياراته الاجتماعية للشخصيات العامة والرموز الاجتماعية التي تأثرت بالحرب في جولة واسعة بدأت بزيارة
مدير هيئة البحوث البيطرية بروفسير صلاح مختار بمقر اقامته بحي العمدة بامدرمان وذلك بحضور الرئيس المناوب للجنة العليا للإستنفار وتنظيم المقاومة الشعبية الفريق نصرالدين علي عبد الكريم والمدير التنفيذى لمحلية أمدرمان الهادي عبد السيد وقيادات هيئة أمن ولاية الخرطوم اللواء أمن حسين نوية مدير هيئة أمن ولاية الخرطوم بالانابة واللواء الدكتور التجاني إبراهيم مدير ادارة الاعلام والعميد إبراهيم حامد رئيس الدائرة المتخصصة
وتحدث البروفيسور مختار عن معانآتهم مع الدعم السريع الذين حاصروهم وحرموهم من ابسط الحقوق ثم التعاون والدعم الذي وجدوه من القوات المسلحة وسرد بروف تجربته مع القوات المسلحة التي التحق بها محاضرا لافتا الى انه لا بديل لها للحفاظ علي تماسك ووحدة الوطن.
والي الخرطوم قال ان البروفسير صلاح مختار هو قامة من قامات الوطن وهو من العلماء الاجلاء نحي الاسر التي صمدت وتحملت الخوف والثمرات وصبرهم هذا كان دافع للقوات المسلحة لرد كرامتهم التي انتهكتها المليشيا وكان الدافع لتحرير امدرمان وسببت انفراجا كبيرا
كما شملت زيارة حي العمدة أسرة من الاقباط مكونة ٣ شقيقات وشقيقهم وحكى الاقباط والدموع تقطر منهم كيف أنهم شاهدوا الموت على ايدى افراد الدعم السريع الذين أذاقهم شتى صنوف العذاب وظل على هذه الحال حتى دخول القوات المسلحة التي وفرت لهم الطعام والشراب العلاج
والي الخرطوم حيا الاقباط الذين لاقوا أشد صنوف العذاب
فالدعامة لم يفرقوا بين مسلم ومسيحي وأستهدفوا الشعب السوداني مسلمين ومسيحيين
في. السياق زار والي الخرطوم ومرافقيهم الشيخ أبو صالح الشيخ الفاتح الشيخ قريب الله مرشد الطريقة القريبية الطيبية السمانية وعميد أسرة الشيخ قريب
وتحدث دكتور محذوب الزين انابة عن البروفسير أبوصالح مؤكدا أن ابوصالح ظلب بيته مفتوحا طوال ايام الحرب وهرع الناس اليه ينشدون السكنية والطمأنينة وفتح بيته لكل صاحب حوجة وهو يقيم الدروس العلمية التصوف.
مؤكدا أن أمدرمان تتكئ على قباب الصالحين والنصر قادم باذن الله.
والي الخرطوم اكد عراقة أسرة الشيخ قريب الله أحد منارات العلم والصوفية بامدرمان
لافتا الى أن امدرمان محصنة بأهل الدين والتقوى وأهل القرآن وتستمد شموخها من تأريخ الدولة المهدية البازخ وما حدث ابتلاء والله قادر ان يرفع البلاء في التوقيت الذي يراه ما علينا الا الصبر لكن لابد من تدابير لمجابهة عصيان المليشيا المتمردة ودماء أبناء الشعب ذهبت مهرا لدحر هذا العدوان واضاف لابد من تدابير وقائية بتجهيز الشباب وتسليح المقاومة الشعبية خاصه وان المليشيا صوبت سلاحها تجاه المواطن ومارست الاغتصاب والنهب والاذلال وتعذيب المواطن ومن بين التدابير تشجيع العودة للاحياء السكنية وهناك فرق فنية تعمل الآن في معالجة مخلفات الحرب وتطرق الوالي للاعتداء علي مباني مسجد الشيخ قريب الله ودنوباوي غير ان الضريح سليم ولم يمسه سوء
واضاف نحن نعول علي الطريقة السمانية لان اتباعها ومريدها من كل أرجاء السودان فهي تمثل وعاء مهما لتوحيد أهل السودان.
واختتم والي الخرطوم ووفده المرافق زياراته بزيارة اعلام الاذاعة السودانية الاستاذين محمد عبد الكريم عبدالله والحسن عبد الكريم عبد الله
محمد عبد الكريم تحدث عن معانآتهم كاسرة داخل منزلهم بحي بيت المال ذاقوا خلالها اشد صنوف العذاب والاذى من المليشيا الى أن تمكنت القوات المسلحة من اجلاءهما من المناطق الملتهبة.
والي الخرطوم قال أن الاخوين قامة طويلة في تأريخ الإذاعة السودانية قدما عصارة تجربتهما خدمة للسودان عبر أثير هنا امدرمان ومرا بتجربة قاسية ومعانآة استمرت لعدة أشهر هذه التضحيات تجد التقدير من الدولة تحدثنا مع وزير الثقافة بتكريم كل من ظل محاصرا من الإعلاميين.