وجه الحقيقة

ياسر الفادني يكتب …. وداعا…. ياصاحبي

نما إلي علمي رحيل أستاذي وصديقي العزيز الأستاذ القاص الإعلامي صديق الحلو ، عرفت هذا الرجل وهو يشرف علي الصفحة الثقافية بصحيفة أخبار اليوم التي كنت أكتب فيها نبضي الصحفي ، رحل أحد اعمدة الإبداع في الرواية السودانية و أحد النقاد الأفذاذ في فن القصة والرواية العالمية والسودانية ،كان يرسل لي دوما نبضه القصصي ويقول لي مارأيك فيه نقدا لاتجاملني!! ، رحل صاحب روايات ، أيام الشدو الأخيرة، دروب العزة ،إمرأة من الزمن الماضي وله مجموعة من القصص تعطرت بها صفحات مجلة العربي ومجلة الدوحة، برحيل الحلو فقدت الرواية السودانية أحد أعمدتها ، وداعا….. يا مؤسس نادي القصة السوداني ويا أديبا نحريرا ويا قاصا من الطراز الأول المنقي والفريد ، وداعا ثم وداعا … ياصاحبي ….إنا لله وإنا إليه راجعون.