وجه الحقيقة

فوكس / هويدا حمزة/ باريس.. ذلة السواد للقحاطة.

لا يعنيني مؤتمر باريس في شئ ولا تعنيني الجهات التي قامت على أمره كذلك في شئ ولا الأجندة التي يناقشها طالما أن عطالى قحت عملاء السفارات هم لا أقول من يمثلون السودان فيه فالسودان منهم برئ براءة الذئب من دم إبن يعقوب ولكن طالما أنهم هم من يخاطبون منصة المؤتمر وطالما أن المؤتمر لاغراض إنسانية والمعني بايصال المساعدات الإنسانية هو الحكومة ومع ذلك دعي للمؤتمر المعارضة حاضنة الدعم الصريع قاتل الإنسانية فالمؤتمر برمته لا يعنينا كشعب سوداني في شئ ولكن ما دفعني لكتابة هذه الزاوية هو الذلة والإهانة التي شيع بها بعض شباب الجالية مريم المقهورة وصحبها حيث هتفو ا (بي كم بي كم حمدوك باع الدم ؟بي كم بي كم يامريم بعتو الدم؟وين تاريخ ابوك يامريم؟وين ووين يامريم ) ومريم دخلت في فتيل غايتو انا لو مريم (إن شالله ابرى واستبرى..سلامة روحي من مريم غادي وبعيد) لو كنت مكانها إفتراضا لدعوت الله أن يخسف بي الأرض وزي ماقال النازحين وانا منهم (الدانة ولا الإهانة ).
مريم تصلح في توبا يمين وشمال(السترة يالحبيبة ما توب ،عريان العروض مابسترنو هدومو).اها خمو وصرو مش ياهم ديل الشباب السقتوهم بالخلا لساحة الاعتصام ؟مش ياهم ديل الغدرتو بيهم ووقعتو على فض الاعتصام ودرشوهم والبنوت نيام وحتوهم زي كفار قريش كما قال شاعرهم؟ومش الدرشهم ياهو حليفكم البعاتي واستبدل السيطان التي كانت معدة لفض الاعتصام بالذخيرة الحية بعدما وقعتو على فض الاعتصام ؟حكى لي أحد المصادر الأمنية قال لي (تصدقي ياهويدا يوم فض الاعتصام أحزاب قحت كانوا في عمارة بشاهدو الاعتصام وهو بنفض !!بث مباشر يعني ؟كل ذلك مقابل السلطة التي وعدهم بها حليلفهم زعيم الجنجويد !! لتخرج إلينا التعيسة مريم صبيحة فض الاعتصام ببيان أكثر تعاسة تتبكى فيه وتدين الفض وقد ارسلت لي البيان عبر الواتس فقلت( لها اختشو ياناس حزب الأمة انتو عارفين الاعتصام حاينفض عشان كدة شلتو خيمتكم من القيادة وانسحبتو )فردت لي بقولها(اختشي على مهنيتك يا أستاذة الانفضت دي خيمة الأنصار استعدادا للعيد!!).قلت لها (الأنصار مالهم ما يعيدو في القيادة مش قلتو صابنها؟ما تبيعي الموية في حارة السقايين يا بت المهدي بعدين اخوانك ديل يتحاسبو كلهم مع الكيزان )فردمتني بقولها(انت شخص مريض ارجو الا تتصل مرة أخرى!!)(الاتصل منو حبيبتي انا ؟انتي اتصلتي!!قال مريم المنصورة قال!!انتي مريم الموهومة ) ويبدو انها حظرتني التعيسة. 😎
اعتب على الدكتور امجد فريد رغم إحترامنا له انه مازال مازال مباري مريم وشلتها..انج بجلدك يا امجد