وجه الحقيقة

حــدود المنطق/ متى يعرض حمدوك عن هذا؟/ إسماعيل جبريل تيسو

ولا يفتر دكتور عبد الله حمدوك رئيس الوزراء المستقيل، رئيس تنسيقية القوى الديموقراطية المدنية ” تقدم” من ممارسة ضلاله القديم باستفزاز الشعب السوداني، بتصريحاته الشتراء المفتقدة إلى المنطق، والمفتقرة إلى الحكمة والفطنة، فقد أرجع حمدوك الحرب التي تدور رحاها في السودان منذ الخامس عشر من أبريل ٢٠٢٣م إلى أسباب قال إنها مرتبطة بالتهميش وقضايا الإثنية والجهوية والمناطقية، وفشل النخب الحاكمة منذ الاستقلال في إدارة التنوع الذي يذخر به السودان!.

انتهى تصريح دكتور عبد الله حمدوك، ولكن المفاجأة مازالت ترفع حاجب الدهشة، مخلفةً وراءها سيلاً منهمراً من الأسئلة المنطقية، فهل كان حمدوك متزناً وحاضر الوعي عندما أدلى بهذه التصريحات؟، هل ما تقوم به ميليشيا الدعم السريع منذ أكثر من عام، من قتل، وتقتيل على أساس الجنس والهوية، واغتصاب، وسلب، ونهب، وسحل، وحرق، وتشريد قسري وقهري، هي حرب لمناهضة التهميش، وقضايا الهامش والإثنية؟ ماهي علاقة المواطنين الأبرياء والعزل والذين ظلوا يقطنون في قرى بعيدة ونائية، بقضايا التهميش ليتم استهدافهم؟

حمدوك أعرض عن هذا واستغفر لربك، فكل العالم شاهد على جرائم ميليشيا الدعم السريع التي أدانتها الأمم المتحدة ومنظماتها الحقوقية والإنسانية في وقت تخجل فيه أنتَ ومن تقودهم في تنسيقية “تقدم” من تسجيل صوت إدانة قوية غير ” مكسورة” ضد الميليشيا الإرهابية التي وضعتَ يدك في يد قائدها الملطخة بدماء السودانيين، دون أن يرف لك جفن، لتؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أن تنسيقية القوى الديمقراطية المدنية ” تقدم” هي الظهير السياسي لميليشيا الدعم السريع، ثم تأتي أيها الحمدوك وبلا حياء أو خجل لتقول إن الحرب قامت لمناهضة قضايا التهميش، مساوياً بين نضال وكفاح الحركات المسلحة، وبين هؤلاء الجنجويد النهّابة الأوباش المغتصبين.

عجباً لهذا الحمدوك الذي يتحدث عن فشل النخب السياسية في إدارة التنوع، وهو رئيس الوزراء الذي أضاع فرصة تأريخية لبناء سودان جديد قائم على ثوابت الحرية والسلام والعدالة، ذلك أن ما وجده هذا الحمدوك من دعم وتأييد شعبي وجماهيري عقب ثورة ديسمبر، لم يجده أحدٌ غيره من السياسيين والمسؤولين السودانيين في العصر الحديث، ومع ذلك فشل حمدوك بضعفه واهتزازه وارتهانه للخارج في استثمار هذا الدعم والسند الجماهيري لصالح معالجة إخفاقات النخب السياسية التي يتهمها بالفشل، وأخفق حمدوك في إرساء دعائم قوية لبناء دولة السودان التي ظللنا نحلم ونتغنى بها:
حنبنيهو بالبنحلم بيهو يوماتي
وطن شامخ وطن عاتي
وطن خيّر ديمقراطي
فيا أسفي على ما فعل حمدوك ورهطه، بوطنٍٍ مكلوم، ويا خوفي على شعبٍ مأزوم، ابيضَّت أعينه من الحزن وهو كظيم.