وجه الحقيقة

🌍 في الهواء ✍️ كتب_ محمد إسحق عثمان

سفارة السودان بالقاهرة مابين زولي وزولك والكدمول ياعدوي،

🟠 العمل الدبلوماسي في الأصل واحد من فنون الحياة ومدرسة قديمة عرفتها الشعوب منذ زمن بعيد ولكن تطور مع تطور مراحل الحياة مادعاني لهذا المدخل ليس هو تعريف او مرجعية تاريخية عن طبيعة وماهية العمل الدبلوماسي بس هي دخلة عشان نؤكد عبرها أن حكايتنا اليوم طالعة من واحد من الصروح المهمة وتحكي عن واقع غريب وعجيب،

🟠 طيب نمشي علي الموضوع الاساسي معروف ان كل اهل السودان وصلوا الي مراحل من الألم والذل والرهق وطرقو كل أبواب آلدنيآ بحثا عن الملجأ الأمن الذي ياويهم من جوع ويؤمنهم من خوف وعدد كبير وصل الي مصر الخير كان يامل في ان يجد من يتابع ويشرف علي احتياجاته ويوفر له ابسط المتطلبات من مد يد العون الانساني ابسط شي،

🟠 طالعنا واستبشرنا خيرا نحن قبيلة الإعلاميين والصحفيين الموجودين في قاهرة المعز بقرار ترشيح سعادة الفريق عماد الدين عدوي سفيرا للسودان في مصر لعدد من الأسباب ابرزها إعادة الأمور الي نصابها وترتيب الييت الداخلي أولا لسفارة فقدت هيبتها أساسا امام مواطنين بلدها اولآ قبل الشعب الآخر الذي يستضيفنا كيف لايحدث ذلك وسيناريو عقيم ونفس أمراض السودان التي اوصلت البلاد الي مانحن فيه تمارس بقوة وتحت إشراف كبير القوم الذي من المفترض هو ممثل للسودان وليس لي اشخاص اوجهات بعينها والكيل بمكيالين عشان كده خلونا أولا نسال بعض الأسئلة التي تدور في اذهان الكثيرين،،

🟠 عدد كبير من الإعلاميين والصحفيين اندهشو وبعضهم صفق وضرب كف علي كف عندما علم بان واحد من الملفات المهمة الذي تعاقب عليه عدد من الرجال أصحاب البصمات انقيا السيرة والسريرة من اهل الثقافة والدراية وكانوا يديرون امر الملف الإعلامي في هذه السفارة بالمهنية وليس بالمحسوبية وبالمسؤولية وليس بي زولي وزولك كان حينها الوضع مختلف وكانت الرسالة هي الغاية كان العمل من اجل السودان وليس من اجل فلان،،

🟠 ياسعادة السفير عدوي اذا كانت رؤيتك هي نفس نظرية الموجود الان من حيث ثقافة الشلليات العقيمة وجمع إعلاميين حول السفير من لدن الجماعة اياهم ناس كيفك ياصاحبي فلا مرحب بك ولا اهلآ ولا سهلا وعفوا فالوطن الان مطعون ومجروح والدماء لازالت تنزف نريد اخي عدوي من يحمل الدبلوماسية باليمين والكلاش بالشمال نحتاج الي نظافة داخلية وترتيب البيت قبل إستقبال الضيوف عايزين عدالة الأرض التي بسببها تتحقق عدالة السماء اكنس من هم سبب المرض ينصلح العود والا لن يتعافي الجسد طالما سبب الالم الحقيقي موجود،،

🟠 ياسعادة الفريق عماد الدين عدوي أن حجم التحدي كبير والملفات متراكمة وحجم الألم الذي يعتصر أهلك في مصر كبير والوجع لازال فهم يستبشرون بك خيرآ كن علي قدر عشمهم فيك ولاتتابع خطوات من سبقك وتدخل نفسك في جحر الضب الذي ينام في داخله عددا من الضباع التي تعيش علي فتات الآخرين من المرتزقة عديمي الابداع ارزقية الموائد رواد وعاشقي أبواب وجها القوم،،

🟠 مجموعة من النقاط والاشارات حاولت ان أشير اليها بصورة عامة وعاجلة وبعض الأصوات التي تهمهم في قهاوي وصالونات القاهرة ولياليها التي فقدت بريقها الثقافي وطعمها السوداني ونامت حزينة لان الهم الان والحصة وطن وليس صفقات وجلسات ميكب تلمميعية لواقع كاذب وغير حقيقي يحاول زعيم إعلاميين حول السفير ان يجتهد في عمليات تجميل فاشلة عبر بعض من ظن انهم سيعبرون به لي بر الأمان ونسي ان هذا البحر عميق وممتد الأطراف ولاتمضي الرحلة الا بالتوافق والحب وليس بالاقصاء والغرف المغلقة مثل مافعل اهل الكدمول حتي وصلت البلاد الي ماهي عليه الان علي قول قائد الجنجويد اجتمعنا باليل مع الرئيس البرهان والصباح تفاجانا وهو يعلم أنه كاذب وحتي لاتتفاجا ياسعادة الفريق عدوي بذات الأحداث بشكل مختلف أصلح ماافسده هولاء،،،

🟠هي مجرد إشارات بعيدة سوف نعود في سلسلة متكاملة لرصدها ووضعها في ملف متكامل امام هذا الشعب الذي اصبح كافرا بكل انواع المحاباة والفساد والوسخ الذي ازكم انوف من يمرون امام مباني السفارة دعك من الدخول اليها والمرة القادمة سنحكي عن الحوارات التي تدور وكيف تفكر هذه الشلليات ادركو ملف الإعلام داخل هذه السفارة الان حكاية بلد تم تشريد اهلها الحكاية ماتلميع وعمليات تجميل الحكاية اسمها السودان يشارك فيها الجميع مازولي وزولك،،،

وسوف أعود بمذيد من التفصيل كل الحب للجميع