وجه الحقيقة

رابطة الصحافة الالكترونية ..بيان مهم

الحياة اليوم:هويدا حمزة

استنكرت رابطة الصحافة الإلكترونية سعي مليشيا الدعم السريع حجب المعلومات عن سكان مدينة الفاشر وقطع اتصالهم مع العالم من خلال التعدي على محطات توفير الطاقة الكهربائية وبالتالي قطع اجهزة وشبكات الاتصالات لممارسة مزيد من العنف ضد المواطنين العزل ومصادرة حقهم في الحصول على المعلومة والتفاعل مع العالم وهو حق مكفول نص عليه القانون الدولي الإنساني
واصدرت الرابطة بيان تلاه نائب رئيس الرابطة الاستاذ عبد القادر باكاش نائب رئيس الرابطة في مؤتمر صحفي بقاعة صحيفة الفجر بعمارة نقابة عمال الموانئ ظهر اليوم هذا نصه :

رابطة الصحافة الإلكترونية

بيان حول استهداف المليشيا لبنية وشبكات الاتصال والأعيان المدنية بالفاشر

تستنكر و تشجب وتدين رابطة الصحافة الإلكترونية سعى مليشيا الدعم السريع المتمردة مع سبق الاصرار والتعمد حجب المعلومات عن سكان مدينة الفاشر وقطع اتصالهم مع العالم من خلال التعدى على محطات توفير الطاقة الكهربائية وبالتالى قطع أجهزة وشبكات الإتصال لممارسة مزيد من العنف ضد المواطنين العزل ومصادرة حقهم في الحصول على المعلومة والتفاعل مع العالم وهو حق مكفول نص عليه القانون الدولي الإنساني.

تواصل مليشيا الدعم السريع المتمردة مع سبق الإصرار والترصد التدمير الممنهج للبنية التحتية والأعيان المدنية بمدينة الفاشر من قبل مليشيا الدعم السريع وعدد من المدن بولاية شمال دارفور و هو سمة هذه المليشيات في هذه الحرب منذ بدايتها و حتى الآن .

وعليه تشجب الرابطة بأشد العبارات التهجير القسري والإرغام على النزوح وتشريد المدنيين خاصة النساء و الأطفال وقطع الاتصال واستهداف بنية المعلومات والاتصالات ومنع الصحفيين والإعلاميين من القيام بدورهم في الحصول على المعلومة وإنتاحها ونشرها وتعتبر ما تقوم به المليشيا من الجرائم التى ترقى لجرائم الحرب والاعتداء على الإنسانية

إيضا تلاحظ رابطة الصحافة الإلكترونية عمليات تنامي الأفعال التدميرية المتسلسلة والمدروسة من قبل المليشيا تجاه بنية الاتصالات و المؤسسات المدنية التي تقدم الخدمات المرتبطة بالاتصال كالكهرباء بشكل متعمد وهو أمر يخالف الاعراف و المواثيق الدولية لحقوق الإنسان و هو وضع يخلف أوضاعاً مأساوية في مختلف مناحي الحياة و يصعب العيش في مثل هذه الظروف .

و عليه تدعو رابطة الصحافة الإلكترونية إلى ضرورة حماية المدنيين و حفظ حقوق الإنسان و مراعاة حياة المواطنين و تخفيف معاناتهم وإتاحة المعلومة لهم وحفظ حقهم في الحصول عليها وحماية الصحفيين والإعلاميين ، بيد أن البيانات والارقام الواردة من المناطق التى تسيطر عليها المليشيا بقوة السلاح بيانات صادمة وموسفة وأكثر إيلاماً ولا يمكن حصرها فالجرائم والأضرار طالت الكل وعلى وجه الخصوص الصحفيين والإعلاميين .

وكمثال حي لتلك الجراىم فقد إعتقلت قوة من الدعم السريع، مصور تلفزيون السودان عبد العزيز محمود عرجة، بعد ان داهمت محله التجاري شرق سوق زالنجي في الرابع من مايو ، وقادته الى مقر قيادتها بولاية وسط دارفور المعروف بـ(الفوج) وأصبح رقم جديد في دفتر المعتقلين لدى المليشيا التى تستهدف الصحفيين والإعلاميين لحجب المعلومة وتغيب العالم ما تفعله تجاه كل الشرائح والمعنيين بالصحافة والإعلام .

وكمثال آخر فقد إغتالت المليشيا الصحافي خالد بلل بمنزله بمدينة الفاشر ــــ شمال دارفور ،وعزت بسبب تصفيته الى عمله فى مهنة الصحافة ونشره معلومات عن واقع الأحياء المتأثرة بإنتهاكات مليشيا الدعم السريع.

وفي مثال حي كشف الفرشة صالح أرباب ممثل ضحايا المساليت في مؤتمر صحفي عن مقتل 13 صحفي في غرب دارفور على أيدي المليشيا ، وفي ظل حجب المعلومة وقطع الاتصال تظل هذه الأرقام مؤاشرات للدلالة على فعل جرائمي متنامي تجاه الصحفيين والإعلاميين وكتجاوز وخرق وأضح للقانون الدولي الإنساني.

تناشد رابطة الصحافة الإلكترونية الوطنية اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالتنسيق مع جمعية الهلال الأحمر؛ للقيام بدورهما في تأمين وتوفير خروج آمن للصحفيين والإعلاميين المتواجدين في مناطق سيطرة مليشيا الدعم السريع ، والتواصل مع مليشيا الدعم السريع بشأن الصحفيين والإعلاميين المعتقلين لديهم بما يضمن حمايتهم من كافة أشكال الانتهاكات.

إن الجرائم التي إرتكبتها مليشيا الدعم السريع المتمردة لن تسقط بالتقادم وستظل محلاً للملاحقات القانونية والقضائية أمام كافة الآليات الوطنية والإقليمية والدولية ذات الصلة حتى يتم الإقتصاص للضحايا وأسرهم ومحاسبة للجناة.

رابطة الصحافة الإلكترونية
المكتب التنفيذي
25 مايو 2024م