وجه الحقيقة

*بعد 40 سنة من هجرتهم إلى إسرائيل.. أين هم يهود الفلاشا الآن؟*

وصل حوالي 8 آلاف يهودي إثيوبي، معظمهم من الأطفال والشباب، إلى إسرائيل كجزء من عملية نفذتها تل أبيب في ثمانينيات القرن الماضي وأطلقت عليها: “عملية موسى”، فأين هم الآن؟.

سؤال أجابت عليه صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية من خلال تلخيص لما نشرته الوزارة الإسرائيلية المكلفة بدمج القادمين الجدد، حول هذا الموضوع.

المخابرات الأميركية والبريطانية ساعدت …
الصحيفة قالت إن وزارة الهجرة والاندماج كشفت الأربعاء الماضي بيانات خاصة بالذكرى الـ40 لـ”عملية موسى”.

تلك العملية التي وصل خلالها حوالي 8 آلاف يهودي إثيوبي إلى إسرائيل بعد أن ساروا مئات الكيلومترات، بعضهم حفاة ولا يحملون سوى القليل من ممتلكاتهم، سعيا لتحقيق حلمهم بالوصول إلى إسرائيل.
وحسب موسوعة ويكيبيديا فإن العملية، التي سميت على اسم النبي موسى عليه السلام، كانت عبارة عن جهد تعاوني بين الجيش الإسرائيلي، ووكالة المخابرات المركزية الأميركية (السي آي إيه) ، وسفارة الولايات المتحدة في الخرطوم وبعض المرتزقة وقوات أمن الدولة السودانية.

كانت عملية موسى من بنات أفكار المنسق الأميركي المساعد لشؤون اللاجئين ريتشارد كريجر، فبعد تلقيه روايات عن اضطهاد يهود إثيوبيين في مخيمات للاجئين، خطرت ببال كريجر فكرة إقامة جسر جوي واجتمع مع الموساد وممثلين سودانيين لتسهيل العملية.

وبعد اجتماع سري لمجلس الوزراء الإسرائيلي في نوفمبر/تشرين الثاني 1984، اتخذ القرار بالمضي قدما في عملية موسى، ابتداء من 21 نوفمبر/تشرين الثاني 1984، فشملت النقل جوا لنحو 8 آلاف يهودي إثيوبي من السودان عبر بروكسل إلى إسرائيل، وانتهت العملية في 5 يناير/كانون الثاني 1985.

وحسب تقرير الوزارة، فإن من بين أولئك الذين نقلوا، لا يزال 6617 شخصا يعيشون في إسرائيل اليوم.
الصحيفة أوضحت أن غالبية الذين نقلوا إلى إسرائيل كانوا من الأطفال والشباب موزعين على الفئات حسب النسب المئوية التالية: 34% منهم كانوا في الفئة العمرية 0-10 سنوات، و25% كانوا في الفئة العمرية 11-20 عاما، و13% كانوا في الفئة العمرية 21-30 عاما، و4% فقط منهم (279 مهاجرا) كانوا فوق سن 71 عاما وقت وصولهم.

وأضافت أن أبناء مهاجري الفلاشا أنجبوا 7645 طفلا في إسرائيل، وأن الأسماء الأكثر شيوعا بينهم هي: إسرائيل، إبراهيم، موشيه، ومزال.

أما توزيعهم في المدن فهو كالتالي: 725 في نتانيا، 535 في بيتح تكفا، 532 في عسقلان، 454 في الخضيرة، 364 في بئر السبع، 355 في رحوفوت، 352 في ريشون لتسيون، 319 في العفولة، 312 في أسدود و281 في الرملة.

وتعليقا على مرور هذه الذكرى، نقلت الصحيفة عن المدير العام لوزارة الهجرة والاندماج أفيخاي كاهانا قوله: “لقد جاء المهاجرون الإثيوبيون بشجاعة هائلة واندمجوا في المجتمع الإسرائيلي.. وأصبحوا اليوم قادة في مختلف المجالات في إسرائيل”، على حد تعبيره.

المصدر : ويكيبيديا + يديعوت أحرونوت