وجه الحقيقة

د.منال تكتب .. التاثير النفسي لغلاء المعيشة علي المواطنين

الحياة اليوم

ظاهرة ارتفاع الأسعار أصبحت مشكلة تؤرق الكثير وتقلق الأسرة وخاصه محدودي الدخل وبسببها أصبح يعانى الكثيرون في مجتمعنا من القلق النفسي والتوتر وعدم القدرة على التوافق النفسي والاجتماعي
وغلاء المعيشة لها تأثيرات سلبية كثيرة نفسية وصحية وأسرية واجتماعية وذلك على مستوى الفرد والمجتمع فعلى مستوى الفرد يؤدي الغلاء إلى القلق النفسي والخوف من المجهول والتوتر وازدياد الاضطرابات وعلى المستوى الجسدي يؤدي إلى مشاكل مثل الاعتداء وأيضا الشعور بالصداع المستمر و بالشد العضلي وأما على مستوى الأسرة فإن ذلك يؤدي إلى مشاكل بين أفرادها لكون اصبحت المتطلبات كثيرة فكلما زاد عدد افراد الاسره كلما كثر احتياجاتهم وبذلك يصبح عبئا علي رب الاسر
غلاء الأسعار يصيب الكثير بالقلق والتوتر والصراع النفسي. وأيضا الشعور الدائم بالخوف من المجهول في ظل هذه الظروف التي أصبح الإنسان يعاني منها ارتفاع الأسعار المفاجي (كهرباء _بنزين _ مواد استهلاكيه والخ) و الضغوط النفسية والحالة النفسية الصعبة غالبا ما تصل بالأسر إلى مشاكل كثيرة مثل مشكلات سلوكيه بين الأولاد والشعور بالنقص وربما يصل بهم الامر لى الحقد والكراهية و بالنسبة للزوجين غالبا يصلو إلى الطلاقَ.
و سوء الأوضاع الاقتصادية لا يتاثر بها الكبار فقط وايضا الأطفال فالطفل الذي يجد نفسه بين اسرة فقيرة ويعيش الحرمان المادي قد يؤثر ذلك على اتجاهاته ومشاعره فينمو لدية الشعور بالحقد والكراهية ومشاعر النقص تجاه المجتمع قد يساهم في خلق جو مناسب ومساعد على نمو الاتجاهات العدوانية والسلوك المنحرف ودخول الأبناء إلى سوق العمل وتركهم الدراسة من أجل الحصول على فرص العمل.
و نجد كثير من الدول التي تهتم باستقرار اوضاع مجتمعاتهم ودائما تكون تكون الحلول موجودة فهم يعتنون بالافراد والاسر من حيث توفير الرعاية الصحية والتعليمية والاجتماعية المناسب لهم ومعالجة أي ارتفاع في الاسعار في وقته و لمثل هذه الحلول العمليه تنعكس ايجابيا على مجتمعاتهم و أن حكوماتهم توفر هذه الاحتياجات لهم مقابل التقليل من نسب الجريمةو الاعتداء والسرقات