وجه الحقيقة

أعلن استعدادهم للعودة للثكنات .. حميدتي : لن نسلمها لمن يتلقون رواتبهم من السفارات

بورتسودان : الحياة اليوم

دعا نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو قبائل البجا عموما الي وحدة الصف وإعلاء الروح الوطنية من أجل النهوض بالبلاد .

جاء ذلك خلال مخاطبته تجمع شباب البني عامر والحباب بدار البني عامر بشرق السودان مساء امس ، وشدد دقلو على ضرورة تناسي الماضي ومراعاة المصلحة العليا التي بها يتعايش جميع قبائل الشرق، مشيراً إلى أن كل المشاكل بين القبائل وراءها السياسيون.

وأشار دقلو إلى أن هنالك قرارات أصدرها رئيس مجلس السيادة الانتقالي متعلقة بقضايا الشرق ، لافتاً إلى ضرورة التعايش السلمي مع القبائل الحدودية مع السودان، وقال يجب أن نتعايش معهم ونحن لسنا ضدهم ولا نسيطر عليهم ولنا معهم اواصر القربى.

وأشار دقلو إلى أنه تم تكوين لجنة لجبر الضرر، ولجنة الحدود الإدارية بين النظار والقبائل كفيلة بحل كل المشاكل، محذرا من دعاة الفتن الذين شدد على قفل الباب أمامهم بالتعايش السلمي،مشيدا بوثيقة حسن النوايا التي وقعت.

وندد دقلو بالسياسة التي انتهجتها حكومة الفترة الانتقالية السابقة والتي قال إنها اتخذت أساليب غير قانونية ما أدت إلى تدمير البلاد، وتوقفت المنحة السعودية الإماراتية.

واكد دقلو أنهم ملتزمون بتسليم السلطة لوطنيين بعد الوفاق الوطني الذي يفضي للانتخابات،و أن أي كلام سلبي في هذا المجال غير مقبول وسخر من مناداة البعض للعسكر بالعودة للثكنات

وقال سنعود للثكنات حينما بعد مجيء حكومة منتخبة عبر صناديق الانتخابات غير ذلك لن نسلمها لمن يتلقون مرتباتهم من السفارات وأضاف: مستعدين نمشي بيوتنا ناهيك عن الثكنات، ونوه الى ان هناك سياسيين قاموا بتعبئة سالبة للشباب واوهموهم بأن هناك اتجاه لبيع الميناء وأردف نقول لهؤلاء نحن لسنا عملاء لنبيع موارد الشعب السوداني ، وأتهم الفريق دقلو بعض السياسين بعرقلة مسيرة البلاد من خلال افتعال أساليب رخيصة من اجل العودة مجددًا لكراسي السلطة واشار الى ان هؤلاء وقفوا ضد مصالح الشعب بإيقاف المنحة الاماراتية السعودية لدعم الفترة الانتقالية وعادوا مجددا وأوقفوا للدعم الخارجي .

وقال لشباب البني عامر والحباب اننا لن نقف مع أي قبيلة ضد الأخرى وإنما نعمل مع بعض لنبذ العنصرية، والقبلية والجهوية في وطن يسع الجميع، من جانبه قال والى البحر الأحمر علي عبدالله أدروب نحن كنا في شرق السودان بوتقة واحدة، بيننا اواصر الدم، والتصاهر وما حدث يعد دخيل علينا، وتعهد بإزالة الفرقة بين القبائل بشجاعة للمضي للأمام، مؤكدا انه سيعمل على جمع كل زعماء قبائل البجا بهدف إجراء المصالحات بينهم.

من جانبهم طالب شباب بني عامر والحباب، نائب رئيس مجلس السيادة بإزالة التهميش والعنصرية التي دبت في أوصال ولاية البحر الأحمر، ومنع خطاب الكراهية، وبسط هيبة الدولة والقبض على المجرمين في قضايا سابقة حيث أفلتوا من العقاب، وإطلاق سراح المعتقلين او محاكمتهم، وتطوير مشروع ومستشفى طوكر، وأيضاً تطوير مركز ضرار صالح للثقافة و التمثيل، فضلاً عن إلغاء قانون الطوارئ بجنوب طوكر وتمثيل أبناء الشرق في المركز.