وجه الحقيقة

دقلو: الاتفاق على وضع مصفوفة لمعالجة أوجه القصور بالموانئ البحرية

الحياه اليوم... بورتسودان

أكد نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي، الفريق أول محمد حمدان دقلو، أن زيارته لولاية البحر الأحمر والتي استغرقت خمسة أيام كانت ناجحة ومثمرة، وقف خلالها على كل مواطن القصور بموانئ البحر الأحمر.
وقال سيادته في تصريحات صحفية اليوم بأمانة حكومة ولاية البحر الأحمر، إنه تم وضع مصفوفة لمعالجة أوجه القصور والعقبات بالموانئ البحرية، وإن المصفوفة سيتم وضع سقف زمني لإنفاذها، وتحديد المهام والمسؤوليات والجهات المنفذة .
كما أشار دقلو إلى أنه تم خلال الزيارة التوقيع على 5 مذكرات تفاهم مع اتحاد الغرف التجارية الذين يمثلون كل ولايات السودان، لتطوير وتأهيل وتحسين عمل الموانئ البحرية بالولاية في مجالات النقل والطرق والثروة الحيوانية والطاقة والمواصفات .
وشدد نائب رئيس مجلس السيادة، على ضرورة محاربة الفساد بالموانئ، كاشفاً عن أعمال تخريب متعمد وتعطيل الآليات لتمرير بعض الصادرات والواردات لجهات بعينها، إلى جانب ممارسات لتقليل الصادرات بشكل متعمد.
واستنكر سيادته الإلزام بالتعامل باليورو دون غيره من العملات في إجراءات التخليص في الصادر والوارد بالموانئ البحرية السودانية، مؤكداً أن ذلك كان قراراً صدر في السابق، ولكن الآن غير ملزمين به.
وأكد دقلو على تشديد الرقابة والمتابعة لأعمال الموانئ كافة ومراقبة تنفيذ قرارات تلك المصفوفة بصورة دائمة، مشدداً على ضرورة الإخلاص في العمل، وتوفير بيئة العمل الملائمة للعاملين في الموانئ البحرية.
كما شدد سيادته على محاربة وإزالة الظلم والتجاوزات والتمييز في عمليات تفتيش الحاويات، مما يوقع أضراراً كبيرة على جزء كبير من العملاء.
وعن ميناء هيدوب أشار سيادته بأنه تم حل المعوقات والمشاكل كافة التي تعترض سير العمل عبر مرحلتين وتبقت المرحلة الثالثة، والتي لم يتبق لها إلا جلوس أهالي المنطقة مع وزارة النقل في الخرطوم، عبر تشكيل لجنة برئاسة الوالي للمتابعة، ومن ثم يبدأ العمل فوراً.
وفي الوقت ذاته تناول نائب رئيس مجلس السيادة موضوع المياه بولاية البحر الأحمر ، الذي أصبح هاجساً يؤرق أهالي الولاية، وأكد سيادته أن اللجنة الاقتصادية رأت أن حلها يمر عبر ثلاث مراحل، المرحلة الأولى إسعافية بإنشاء عشر محطات مياه تحلية توزع على محليات الولاية حسب الأولويات، حيث تقوم بتمويلها وزارات المالية، والنقل والنفط، إضافة إلى الجمارك وأي جهة إيرادية أخرى ترى أنها يمكن أن تساعد في ذلك.
وهناك مرحلة متوسطة، وبعيدة الأجل، لجلب المياه من نهر عطبرة قريباً حسب الإمكانيات.
وأشاد دقلو بدولة الكويت والصندوق الكويتي الذي قام بتمويل ربط محطة كهرباء غرب البحر الأحمر مع الضغط العالي، حيث تبقت نسبة ثلاثة في المائة من التنفيذ، موضحاً أنه يمكن أن يسهم هو أيضاً في تكملتها فوراً.
إلى ذلك بشّر نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي، بعدم قفل الموانئ البحرية من قبل الإدارات الأهلية مرة أخرى، بعد التوصل معها لاتفاق أفضى إلى مصالحات بين قادتها، مشيداً بموقف الناظر تِرك وقيادات القبائل الأخرى.
ودعا دقلو أجهزة الإعلام المختلفة لتحري الدقة والمصداقية في نقل الأخبار.